2018.09.24

الرئيسية /

ماذا يحصل في سهل البطوف؟؟؟؟


2018-06-24 20:11:30


خالد بشير:سخنين


قبل عدة أيام تفاجأ الكثير من المزارعين وأصحاب الأراضي في سهل البطوف أن هناك جهة تقوم بحفر أراضي المزارعين في منطقة الغرق.

لأول وهلة وافق بعض المزارعين على هذا المشروع للفائدة التي سوف تعود على الأرض وخاصة أن هناك مياه للري ستكون لصالح المزارعين.

أحد المزارعين قال أن جهة معينة جاءت مع عشرات طيور البط ووضعتها في المنطقة، وأن علماء البيئة وجدوا نبتة مهددة بالانقراض موجودة في سهل البطوف.

الحقيقة المزارعون اصبح لديهم خوف بأن هناك مخطط لسهل البطوف بعيد المدى لا يريدون اطلاعنا عليه.

لفهم ما يدور في سهل البطوف توجهنا للسيد حسين طربية مدير وحدة اتحاد مدن حوض البطوف  فقال الجهة المنفذة للمشروع هي سلطه التصريف وادي الكيشون"רשות ניקוז נחל קישון".

هذه الجهة تم اختيارها من قبل وزاره الزراعة كجسم مهني ضمن مناقصه ووظيفتها تخطيط وتنفيذ مشاريع في سهل البطوف  لإصلاحه .

وأضاف طربية، المخطط تم اعداده بمشاركه وموافقه السلطات المحلية وجمعيات المزارعين، تم عرضه على الجميع للملاحظات وصودق عليه في جلسه لجنه التخطيط اللوائيه في ١٨ ديسمبر ٢٠١٧ بحضور جميع ممثلي السلطات المحلية والمزارعين.

للمخطط العديد من الجوانب الإيجابية لمصلحه التطوير الزراعي والاقتصادي لأصحاب الاراضي، للمزارعين ولسكان البلدان العربية.

وقال طربية،سيتم عرض المخطط للمصادقة عليه بقرار حكومي بقيمه ٩٠٠مليون شيكل،

الاعمال التي تنفذ حالياً هي اعمال صيانه وتنظيف لقناه التصريف التي حفرت في سنوات التسعين بموافقه الفلاحين،عمليات الصيانة والتنظيف ستمنع او تقلل بنسبه كبيره غرق الاراضي الزراعية.

يمكن للفلاحين بدون شرط استعمال المياه للزراعة مع العلم انه تم المصادقة على تنفيذ خطوط ري لتوزيع ١.٥مليون كوب وعلى المزارعين البدء بتنظيم انفسهم بجمعيات ري حالاً،كذلك بدء ببناء طريق درب العزير وطريق عرضيه اخرى لتسهل على المزارعين.

دورنا كاتحاد مدن اننا بدأنا العمل على ايقاظ الجميع قبل خمس سنوات بعد فشل جميع المحاولات للتقدم بتطوير سهل البطوف. ونحن كنا المؤسسة المهنية الوحيد التي طرحت احتياجات المزارعين بحيث اصبحت جزءاً من المشروع المصادق عليه.

وليد غنايم منسق عمل اللجنة الشعبية قال نحن سوف نقف مع المزارعين لما فيه مصلحة لهم ولأرضهم، وأي مخطط لا يقبله المزارعين نحن طبعا في اللجنة الشعبية سوف نقف ضده.

 سوف نعمل في الأيام القليلة القادمة على اجتماع يضم اللجنة الشعبية والمزارعين واتحاد مدن حوض البطوف والمجالس المحلية في منطقة البطوف للتباحث في ملف هذا المخطط الذي يقام الآن في سهل البطوف.



























للمزيد من البطوف و الشاغور

تعليقات الزوار
التعليقات المنشورة لا تعبر عن موقع الجليل وإنما تعبر عن رأي أصحابها

تعليقك على الموضوع